تعرف على أشياء لم تكن تعرفها من قبل عن فيروس كورونا في هذا التقرير

تعرف على أشياء لم تكن تعرفها من قبل عن فيروس كورونا في هذا التقرير

 أمور غامضة عن فيروس كورونا







 فيروس كورونا وكما هو (كوفيد- 19) هذا الفيروس الذي اجتاح العالم بسرعة خيالية ومجنونة ، الفيروس الذي أغلق جميع المحلات والأنشطة العالمية في جزء لا يتجزأ من مائة وبسرعة خيالية ومجنونة ، الفيروس الذي خرج من الصين ، وخاصة من مدينة ووهان الصينية ، الذين يقولون المدينة التي يتم فيها تحضير وجبات الحيوانات مثل الخفافيش والجرذان والثعابين والعديد من الحيوانات البرية والحيوانات الأليفة الأخرى ، وكانت هذه المدينة سبب انتشار هذا الوباء في العالم ، فيروس كورونا ، لكن ما لا تعرفونه هو أن هذا الفيروس ليس سوى واحد من آلاف الفيروسات التي ستنتشر في البشر في المستقبل




ما نعرفه عن فيروس كورونا أنه كان يستهدف الرئة والجهاز التنفسي للإنسان. أما فيروسات المستقبل فلا نعلم عنها شيئاً وأي خطأ في هذه الفيروسات سوف يؤدي إلى موت الملايين من الناس. لهذا من الضروري أن يعرف الإنسان ما هي الاحتياطات التي يجب أن يتخذها مع أي فيروس جديد يعرفه العالم ، لأننا تعاملنا مع فيروسات قديمة.
مثل فيروس إيبولا أو فيروس ساز ، الذي أصاب مئات الأشخاص ، لكن هنا نقطة مثيرة للجدل يتساءل الكثير لماذا لم يتم تضخيم هذه الفيروسات التي كانت أخطر من فيروس كورونا في وسائل الإعلام ، حيث تم تضخيم هذا الفيروس. هل هناك خدعة كانت إحدى الحيل التي تطبقها الدول المسيطرة على الاقتصاد العالمي ، أم أن هناك سرًا لا يعرفه أحد وراء الكواليس لأن الأمور كانت أكثر من المتوقع لهذا الفيروس ، نعم الفيروس أصاب مئات أو ملايين البشر لكنها لم تقتل أعدادا كبيرة في العالم مثل الفيروسات القديمة.

فمثلا الإنفلونزا الإسبانية قتلت 50 مليون شخص ، والفيروس لم ينتشر مثل انتشار فيروس كورونا ، لذا هناك تساؤلات كبيرة في هذا الأمر ، لماذا اقتحم العالم واقتحم كل المنازل؟ خطير هناك أشياء لا نعلم أنها حدثت مع هذا الفيروس. ربما كانت مؤامرة ضد الإنسانية ، فيروس عادي وإنفلونزا عادية تصيب البشر كل عام بهذه الطريقة.
والشيء الخطير أن هذه ليست مؤامرة من الدول المهيمنة لإنهاء هذا الجيل من البشر. نأمل أن يكون هذا الفيروس حقيقيًا ولم يتم التلاعب به بأيدي غير مرئية. نحن نعلم أن الفيروسات تتشكل وراثيًا ولم يتم التلاعب بها من قبل البشر. فقط هذه الفيروسات أتت من الحيوانات أو من التلوث أو من الأشياء المتعفنة ، لهذا لا نخاف حاليًا من حدوث هذه الأشياء مرة أخرى معنا في العالم لأن المخاوف كانت عواقب وخيمة.


الاقتصاد العالمي بعد كورونا

عرفت الدول الكبرى في العالم انخفاضًا حادًا في الاقتصاد والتجارة الخارجية لكل دولة عرفت انتشار الفيروس في ذلك الوقت ، وكان هذا يؤدي إلى فشل الحكومات وكبار القادة في هذه الفترة الزمنية 2020.

ومن هذه الدول التي فشل رئيسها وهي الولايات المتحدة الأمريكية التي فشل رئيسها دونالد ترامب في الانتخابات التي جرت في أمريكا فاز بها جون بايدن ، الرئيس الحالي للولايات المتحدة الأمريكية ، وفي هذه الفترة من العالم التي أصيب فيها فيروس كورونا ، كان هناك انخفاض حاد في موارد جميع دول العالم ، والاقتصاد الخارجي. ، بما في ذلك تصدير وحيازة الأشياء من الدول المصدرة الأخرى ، وكذلك النفط في هذه الفترة لم يعرف العالم هذه الأسعار من قبل ، وهناك العديد من الدول التي تعتمد على تصدير النفط إلى دول كبيرة تدرك دول الخليج العربية السعودية والإماراتية وقطر والبحرين وسلطنة عمان أن صادرات النفط تأثرت بشكل كبير ، وشهد اقتصادها تراجعاً حاداً في هذه الفترة. وتعاني هذه الدول حاليا من تراجع في الموارد وبعض الأمور المهمة في الحاجات التي تحتاجها هذه الدول لأنها تعتمد بشكل كبير على تصدير النفط.

ولهذا أعتقد أن هناك مؤامرة على الدول العربية والإسلامية ، خاصة أنها الوحيدة التي عانت من تدهور اقتصادي. هذه هي الدول الكبرى فقط في العالم العربي وقد تأثرت. لكن إذا رأينا دولًا صغيرة ، فقد تأثرت أكثر فأكثر ، ولا تزال بعض الدول تطبق بعض الاحتياجات على المواطنين وهذا ما سيؤدي إلى مجاعة لا يعلم عنها أحد ولا أحد يعرف نهايتها ، لأننا إذا واصلنا تنفيذ بعض الأوامر مثل الحجر الصحي أو الاحتراز من الانتقال إلى مدن أخرى ، فسيؤدي ذلك إلى مجاعة حقيقية في بعض الدول العربية الصغيرة. الدول. لكن إذا رأينا منظورًا آخر ، مثل لبس قناع أو أخت اللقاح الذي قدمته لنا الدول الكبرى ،


تعرف على لقاحات كورونا

  • فايزر-بيونتك
  • "سبوتنيك-في" (Sputnik-V) (روسي)
  • "كوفيشيلد" (Covishield) (هندي)
  • "سينوفارم" (Sinopharm) (صيني)
هذه أسماء اللقاحات التي سيقدمونها للإنسان لوقف انتشار الفيروس في العالم. هل هذه اللقاحات ، إذا أخذها البشر في جميع أنحاء العالم ، ستمكننا من السفر والخروج والذهاب إلى المطاعم والحانات وملاعب كرة القدم ، أم أنها ستعمل فقط على إيقاف الفيروس واتخاذ احتياطات جديدة؟ نعم ، أعلم أن الكثيرين منكم يخاف من الإصابة بالفيروس ، لكن عليك أن تعلم أن مزاحتك في مكان واحد ستقودك إلى الاكتئاب وتدخل في نوع جديد من الاضطراب النفسي. لذلك ، إذا أخذنا اللقاحات الجديدة ، فهل ستمنحنا القوة وحياة جديدة ، أم فقط لوقف الفيروس؟


هل ترغب بمعرفة الحقائق بخصوص لقاحات كوفيد 19 الجديدة؟ فيما يلي ما تحتاج إلى معرفته حول أنواع اللقاحات المختلفة وفوائد أخذ اللقاح.

قد تكون اللقاحات الواقية من كوفيد 19 (فيروس كورونا) أفضل أمل لإنهاء هذه الجائحة. لكن قد تتبادر لديك بعض الأسئلة مع استمرار إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بمنح الموافقات على الاستخدام الطارئ للقاحات كوفيد 19. تعرّف على فوائد لقاحات كوفيد 19 وآلية عملها وآثارها الجانبية المحتملة وأهمية الاستمرار في تطبيق
 احتياطات الوقاية من العدوى.

حاليا، هناك عدة لقاحات لكوفيد 19 خاضعة للتجارب السريرية. ستقيّم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية نتائج هذه التجارب قبل الموافقة على استخدام لقاحات كوفيد 19. ولكن نظرًا لوجود حاجة ملحّة إلى لقاحات كوفيد 19، ولأن عملية موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية يمكن أن تستغرق بين عدة شهور إلى عدة سنوات، ستُصْدِر إدارة الغذاء والدواء ترخيص استخدام طارئ للقاحات كوفيد 19 استنادًا إلى كمية بيانات أقل مما هو مطلوب عادة. يجب أن تُظْهِر البيانات أن اللقاحات آمنة وفعالة قبل أن تتمكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من إصدار ترخيص استخدام طارئ. تشمل اللقاحات الحاصلة على ترخيص استخدام طارئ من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ما يلي:

بعد أن عرفنا عن اللقاحات وفوائد اللقاحات ، هل هذه اللقاحات ضارة بالجسم أم لا ، فإليك السؤال الذي يجب أن تطرحه. هناك الكثير ممن يتساءلون عما إذا كانت هذه اللقاحات تحتوي على رقائق إلكترونية ، أم أن هذه اللقاحات تحتوي على سموم ستؤدي إلى وفاة ملايين الأشخاص من أجل تقليل الأعداد الكبيرة من المواطنين في العالم ، أم أن هذه اللقاحات ، نعم ، هي لقاحات ضد فيروس كورونا؟ يتساءل الكثير منكم ، وفي هذه الأسئلة سنحاول الإجابة عليك بالتفصيل في هذه المقالة. 

جدد أطباء صحة وقائية التحذير من الإشاعات التي تبث عبر مواقع التواصل حول مأمونية اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، لافتين إلى أن البعض يزعم استخدام التطعيمات في زرع شرائح معدنية بأجساد المطعمين حول العالم، وهذا مجرد إشاعة مغرضة وعبث على حد قولهم.

وطالب الأطباء عبر القبس بعدم الاستماع إلى ما يبث من بلبلة وبأخذ المعلومات من مصادرها الموثوقة والاعتداد فقط بآراء أهل الاختصاص والجهات الصحية الرسمية.

ونفى طبيب الصحة الوقائية د. خالد الهاجري صحة ما يتم تداوله في فيديو يتضمن مزاعم زائفة حول استخدام لقاح فيروس كورونا لزرع شرائح إلكترونية داخل أجسام المتطعمين، لدرجة أنه يتم لصق اي قطعة معدنية مكان التطعيم.

وقال الهاجري: هذا الكلام غير صحيح، ولا يوجد دليل يؤيد تلك المزاعم، بدليل أن عدد المتطعمين بلقاح فايزر تعدى حتى أكثر من مليون شخص في الكويت وبإمكانهم ان يخوضوا التجربة للتأكد من صحة الكلام.

وحول مدى حاجة المتطعمين إلى إجراء فحص لقياس الأجسام المضادة بعد التطعيم، أشار الهاجري إلى إمكانية إجراء اختبار الأجسام المضادة بعد مرور أسبوعين من الجرعة الثانية للتأكد من فعالية اللقاح ومعرفة ما إذا كان الجسم قد كون أجساماً مضادة أم لا.

فجرت أنباء التوصل إلى لقاح أثبت في التجارب السريرية حمايته 90% من الناس من الإصابة بكوفيد-19 موجة من الشائعات المناهضة للقاح على وسائل التواصل الاجتماعي.

بحثنا في عدد من المزاعم الزائفة الأكثر تداولا، والتي تتعلق بمخططات مزعومة لزرع شرائح إلكترونية داخل أجسام الناس، وإعادة هندسة مزعومة لشفرتنا الجينية، وأخرى تخص سلامة اللقاح.

فمثلاً التفاح يحتوي على الكافور ، ونأكل التفاح بعد مرات بكميات كبيرة ، لكن التفاح لا يحتوي على الكافور ، أما الكافور العالي فهو مادة سامة للجسم وتؤدي إلى الموت. لكن ليس بجرعات كبيرة تؤدي إلى موت أو شلل الجهاز العصبي أو شيء من هذا القبيل ، لذلك لا تحاول الذهاب مع الطرف الذي ينشر شائعات كاذبة في هذا المجال ، لأن هناك العديد من مقاطع الفيديو المنتشرة على الإنترنت توضح أن هناك صدمات كهربائية لجسم الإنسان أو أن هناك معادن في جسم الإنسان عند استقباله لقاح وهذا كذب.

المهم في هذا الموضوع ما إذا كان فيروس كورونا سيتوقف أم سيستمر في انتشار العالم بأسره وسندخل مرة أخرى في نفس الدوامة التي عشناها عام 2020 مع فيروس كورونا.



إرسال تعليق

0 تعليقات